تحت رعاية مؤسستي  الشيخ سعود لبحوث السياسة العامة و الفجيرة لتنمية المناطق ، دشن مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في مسافي أمس مبادرة «مدينة ألعاب القراءة» داخل المركز، التي تتضمن أقساماً متنوعة بداية من صالات الألعاب والسينما وقطار للمعرفة، إضافة إلى قسم التطبيقات الذكية والأجهزة اللوحية، وقسم ألف كتابك بيديك وغيرها.
وتعد المدينة الأولى من نوعها على مستوى الدولة في تعليم القراءة للأطفال عبر اللعب داخل إطار تعليمي يجمع بين الفائدة والمتعة والمرح.
من جانبه، أفاد نائب مدير مركز مسافي إبراهيم الشامسي بأن المبادرة تهدف إلى تشجيع طلاب المدارس على القراءة من خلال اللعب والقراءة في وقت واحد، إضافة إلى تنمية مهاراتهم الخاصة. بدورها، أشارت مسؤولة المبادرة لطيفة العبدولي إلى أن المدينة ستحفز طلاب المدارس على الابتكار والإبداع عبر طريقة التعلم باللعب التي تعد أهم استراتيجيات التعلم النشط والتفاعل مع الآخرين.
ولفتت مسؤولة المبادرة إلى أن استخدام الأطفال للعب التمثيلي بالتزامن مع القراءة، إلى جانب استعمالهم للدمى والمكعبات والألوان ومشاهدة الأفلام السينمائية، يعمل بدرجة كبيرة على تشكيل شخصية الطفل بأبعادها المختلفة، مؤكدة أن الدراسات التربوية أثبتت القيمة الكبيرة للألعاب في اكتساب المعرفة ومهارات التواصل المختلفة.